2801-2014

الكتاب الرائع: المحالفة الثلاثية في المملكة الحيوانية PDF - تحميل مباشر

الكتاب من تاليف: أمين الريحاني

تاريخ الإضافة : الثلاثاء 28 01 2014 - 01:56 مساءً اخر تحديث : الثلاثاء 28 01 2014 - 01:56 مساءً
1,923
الكتاب الرائع: المحالفة الثلاثية في المملكة الحيوانية PDF - تحميل مباشر
تظل الوحدة هي الهدف الأسمى، والحل الأوحد في مواجهة المعضلات الجسام التي تواجهها الحيوانات؛ لذلك سعى الحصان إلى إقامة تحالف بين الجياد، والبغال، والحمير ؛ فعقدوا مؤتمرًا كمؤتمراتنا، وبعد مناقشات مستفيضة، أُعلن عن الوحدة من أجل التصدي إلى خطر الاختراعات البشرية، والتي أدت إلى التخلي عن دور بعض الحيوانات. وقد وضعوا أسسًا لهذه الوحدة؛ قامت على الدمج بين ثلاثتهم، وتناسي الخلافات الفلسفية واللاهوتية بينهم. غير أن الثعلب يخبر الحيوانات أنه بدل من تناسي الخلافات العقائدية لا بد من مناقشتها والتخلي عن الخرافات التي تملأها؛ فما كان منهم إلا أن أدانوه وعذبوه وأعدموه. إن في هذه القصة إسقاطًا رمزيًّا واضحًا على أتباع الديانات ، وما ينشب بينهم من خلافات بسبب ما دخل في دياناتهم من خرافات، وعلى أية حال فكل لبيب بالإشارة يفهم.

عن المؤلف
أمين الريحاني هو مفكرٌ وأديبٌ، وروائي ومؤرخ ورحالة، ورسام كاريكتير لبناني، يعدُّ من أكبر دعاة الإصلاح الاجتماعي وعمالقة الفكر في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين في الوطن العربي، ويلقب بفيلسوف الفريكة.

أمين فارس أنطون يوسف بن المطران باسيل الباجي، ولد عام ١٨٧٦م بقرية الفريكة اللبنانية لأبوين مارونيين، وقد سمي بالريحاني لكثرة شجر الريحان المحيط بمنزله، بدأ أمين الريحاني رحلته الدراسية على يد معلم القرية في كنيسة مار مارون ، انتقل بعد ذلك إلى مدرسة نعوم مكرزل، وتلقى بها مبادئ اللغتين العربية والفرنسية، ثم سافر عام ١٨٨٨م مع عمه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك تعلم اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم الطبيعية، وقد أبدى الريحاني منذ صغره اهتمامًا بالأدب والفكر، حيث طالع المسرح الإغريقي والشكسبيري، كما مارس التمثيل كهواية كادت تتحول إلى احتراف.

التحق الريحاني بكلية الحقوق، وبعد أن مكث بها عامًا واحدًا أصابه المرض، فأشار عليه الطبيب بالعودة إلى لبنان للاستشفاء في مناخها الجبلي، فعاد الريحاني عام ١٨٩٨م إلى لبنان بناءً على استشارة الطبيب، وأمضى به عامًا استغله في التزوّد بما في التراث العربي من كنوز، ثم عاد مرة أخرى إلى الولايات المتحدة، وأخذ ينشر مقالاته الأدبية والفكرية في صحف المهجر، كما أخذ يمارس الخطابة بين الناس في المنتديات.

وقد انصرف الريحاني كليًّا للحياة الفكرية والأدبية بعد وفاة والده، وبدأ يوجه اهتمامه نحو نقد المجتمع الغربي وماديته السائدة التي قضت على الأبعاد الإنسانية في الحياة، وهو ما دفعه بعد ذلك نحو العودة إلى موطنه الأول بقرية الفريكة حيث الارتماء بين أحضان الطبيعة عن بعيدًا عن وحشة المدينة الغربية الحديثة، أخذ الريحاني بعد ذلك في التنقل بين الأقطار العربية داعيًا إلى الوحدة، وقابل في رحلاته الملوك والأمراء، وألَّف من وحي هذه الرحلات مجموعة من الكتب؛ كـ ملوك العرب ، و تاريخ نجد الحديث و قلب العراق … الخ.

كتب الريحاني في العديد من الأجناس الأدبية؛ كالشعر والرواية، والمقال والمسرح، والسير والرحلات والنقد، كما ألَّف في العديد من الحقول المعرفية الأخرى كالفلسفة والتاريخ والاقتصاد والاجتماع والجغرافيا، ومارس الرسم والتمثيل، وقد كان للريحاني سيرة نضالية لم يدخر فيها جهدًا في توظيف معرفته الموسوعية ضد الاحتلال، والسعي نحو الاستقلال الوطني، وقد ظلَّ على دربه المعرفي والنضالي حتى توفاه الله عام ١٩٤٧م، بعد أن ترك إرثًا أدبيًّا وعلميًّا ضخمًا.
شاركنا، .. ما رأيك في هذا الموضوع ؟
التبليغ عن خطأ